mercredi, février 15, 2006

الاستبداد الحكومي

الاستبداد الحكومي العربي لا يستثني الأنترنت
دراسة تؤكد غياب حرية الرأي والتعبير أكدت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن أغلب الحكومات العربية لم تستثني الإنترنت من القيود الصارمة المفروضة على وسائل الإعلام المختلفة ، وأن تضييق ساحة العمل السياسي اثر سلبا على العديد من مواقع الإنترنت ومستخدميه. و قالت "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" في أول دراسة تنشرها، والتي تعد أول دراسة عربية عن الرقابة على الإنترنت في العالم العربي، تحت عنوان " الإنترنت في العالم العربي : مساحة جديدة من القمع؟ " أنه ضمن أحد عشر دولة عربية تضمنتها الدراسة، لم تتاح حرية نسبية لمستخدمي الإنترنت سوى في ثلاث دول هي الأردن والإمارات العربية المتحدة وقطر، وأن ثماني دول ممن شملتها الدراسة تفرض قيودا أمنية شائعة بالعالم العربي وكانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، قد بدأت في إعداد دراستها لتسليط الضوء على استخدام شبكة الإنترنت في العالم العربي من حيث عدد المستخدمين وأسباب قلتهم، وأسباب تراجع اللغة العربية على الإنترنت، إلا أن المادة التي توفرت لديها من خلال ما نشر بوسائل الإعلام وبعض الدراسات اِلأجنبية التي أعدت عن الإنترنت في المنطقة العربية وبعض اللقاءات الميدانية، قد جعلتها تعجل بإصدار تلك الدراسة، لتدق ناقوس الخطر وتؤكد انه على عكس المقولات الشائعة فان الرقابة والمنع تعتبر ضمن السياسات المسؤولة عن عدم انتشار الإنترنت في العالم العربي بالإضافة إلى مشكلتي الأمية والفقر التي تعوق العديد من المستخدمين المحتملين عن النفاذ إلى شبكة المعلومات الدولية أو الإنترنت وقال جمال عيد المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومعد الدراسة "إن الحكومات العربية تتعلل دائما بحماية القيم الإسلامية والآداب العامة، إلا أن تلك الذريعة غالبا ما تستخدم كغطاء يتم تحته حجب المواقع التي تندد بممارسات تلك الحكومات سواء أكانت سياسية أو حقوقية، بل أن بعض الحكومات تحجب منتديات حوارية. وأضاف "انه في حقيقة الأمر فان أغلب تلك الحكومات معادية لحرية التعبير وحريات أخرى سياسية أو حقوقية." و نبهت الدراسة إلى أن بعض الدول تعتقل مواطنيها لمجرد تصفحهم لمواقع أحزاب أو قوى معارضة، بينما تنصب دول أخرى الفخاخ على الإنترنت لفئات اجتماعية بغرض الإيقاع بها، دون الأخذ في الاعتبار مدى قانونية تلك الوسائل.وتفضح الدراسة زيف ادعاءات دولة مثل تونس تزعم أنها جديرة باستضافة اجتماع "المرحلة الثانية من قمة مجتمع المعلومات" .وتطالب الشبكة العربية بالا يساهم المجتمع الدولي في تدعيم أكذوبة حرية الرأي بتونس والتواطؤ في زيادة معاناة المواطن التونسي من نظام حكم لا يقيم اعتبارا لقيم حقوق الإنسان أو حريات مواطنيه.وأكد جمال عيد على أن "الإنترنت لن يتوقف عن نشر انتهاكات الحكومات والأجهزة الأمنية القمعية، والسجون لن تمنع مناضلى حقوق الإنسان في كل مكان من فضح الانتهاكات المستمرة ." وشدد على أن " المواطنين العرب يستحقون حياة حرة، وفى ضوء الفشل المستمر للحلول البوليسية في قمع حرية التعبير ، فقد آن الأوان لتجربة حرية التعبير ". وتقع الدراسة في 80 صفحة ويمكن الحصول على نسخ مطبوعة من مقر الشبكة إضافة إلى النسخة الإلكترونية المتوفرة على موقعنا.الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان شبكة معلوماتية خاصة بقضايا حقوق الإنسان تعمل على توفير و تجميع الإصدارات المختلفة لمؤسسات حقوق الإنسان العاملة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (18 دولة عربية) والصادرة باللغة العربية في موقع واحد، وتوفير المصادر الخاصة بحقوق الإنسان في العالم العربي للإعلاميين والصحفيين و النشطاء والجمهور كمحاولة لزيادة رقعة مستخدمي الإنترنت للناطقين بالعربية والمهتمين بقضايا حقوق، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان طرف من الأربعة أطراف الرئيسيين في مشروع "البوابة العربية لحقوق الإنسان".
لمزيد من المعلومات يمكنك الاتصال بـ جمال عيد المدير التنفيذي
ت / ف : 5249905 -202
موبايل: 20101936884إيمان حرز الله مترجمة موبايل: 20124046573و
للصحفيين والنشطاء الحقوقيين ،
يمكنهم الاطلاع على التقرير في العنوان التالي
http://www.hrinfo.net/reports

لطلبات الحصول على تمويل

EMHRF تقديم طلب الحصول على تمويل من المؤسسة الأورو-متوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان
لشبكة الاوروبية المتوسطية لحقوق الانسان هي شبكة لمنظمات حقوق الانسان في أكثر من عشرين بلدا من المنطقة
الاورو-متوسطية. وتم تأسيسها في كانون الثاني/ يناير من العام 1997 وفقا للأهداف التالية:
دعم ونشر المبادئ العالمية لحقوق الانسان كما نص عليها اعلان برشلونة
تعزيز ومساعدة وتنسيق جهود أعضائها لمراقبة التزام دول الشراكة بمبادئ حقوق الانسان في مسار برشلونة.
دعم تطوير المؤسسات الديمقراطية والترويج لسيادة القانون وحقوق الانسان وتعليم حقوق الانسان وتعزيز دور المجتمع المدني في المنطقة الاورو-متوسطية.
تهدف الشبكة بشكل أساسي الى المساهمة في حماية وترويج مبادئ حقوق الانسان المتجسدة في إعلان برشلونة لتشرين الثاني/ نوفمبر من العام 1995 وفي اتفاقيات الشراكة الثنائية بين الاتحاد الاوروبي وشركائه في اقليم المتوسط.
ان الفكرة الاساسية للشبكة تعتمد أساسا على ان مسار برشلونة قد وفر للمنطقة الاورو-متوسطية ادوات مهمة لترويج وحماية حقوق الانسان وأن نجاح مسار برشلونة يعتمد على المشاركة النشيطة للمجتمع المدني.
تعتبر الشبكة أن اهتمامها الرئيسي يجب ان يكون شاملا للمنطقة الاورو- متوسطية: ان قضايا حقوق الانسان في الشمال والجنوب مترابطة. هنالك حاجة لتعزيز التعاون والتبادل بين منظمات حقوق الانسان في المنطقة وتطوير حوار بناء مع الحكومات.
تتبع الشبكة منهجية لامركزية وتكمن مهمتها الاساسية في تسهيل عمل أعضائها. وتتألف البنية التنظيمية من اللجنة التنفيذية، والجمعية العامة
1
تحديد مبلغ التمويل المطلوب (تقديم ميزانية إذا أمكن)
40,000 يورو
2
على المنظمات أو الهيئات أو الأفراد الذين يتقدمون بطلب تمويل كتابة عرض قصير للمعلومات حول أنفسهم ومنظماتهم
3
وصف قصير للبرنامج / النشاط المطلوب تمويله4
شرح طبيعة الضرورة الملحة للحصول على تمويل، إن وجدت5
توضيح ما إذا كان طلب التمويل هذا قد عرض على وكالات مانحة أخرى. وإذا كان هذا قد حدث فعلاً، نرجو ذكر اسم الوكالة المانحة، والمبلغ الذي طلب منها، وماذا كانت النتيجة
6
نرجو منكم، حينما يكون ذلك ممكناً، الإشارة إلى اسماء أشخاص معرّفين، أو شركاء/ أشخاص آخرين يمكننا الاتصال بهم لمساعدتنا على معرفتكم بصورة أفضل، أو لتقديم توصية بشأن طلباتكم.
يمكن للمرشحين للحصول على تمويل التعبير عن أنفسهم بكل حرية في طلبات التمويل. ويمكن لمقدمي الطلبات عرض المزيد من التفاصيل في طلباتهم. ومع ذلك، يحتفظ مجلس أمناء المؤسسة بالحق بطلب شروحات/ أو وثائق أخرى من المرشحين، إذا دعت الحاجة.

jeudi, janvier 26, 2006

حقوق الإنسان

التجديد الأسبوعي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 92 , السنة الثالثة13 19 يناير 2006
January 2006 - 26 January 2006

Syria: Release of some of those who are arrested in "Rabie Damascus" after keeping them in detention for four years. Arab Organization for Human Rights in Syria condemned random arrests of security bureaus which violate the law. It also addressed an open message to Arab Lawyers Union Conference to be hold in Syria. Sources
 Syrian Organization for Human Rights (SWASIA)
 Human Rights Association in SyriaRead more on Syria page:
http://www.hrinfo.net/syria Iraq: Iraqi Association to Defend Journalists condemned aggression against Al Mostakbal Al Arabi Editor; Saad Zaher at Begi area, and call on the kidnappers of US journalist Jill Carroll to release her. Sources
 Iraqi Association to Defend JournalistsRead more on Iraq page:
http://www.hrinfo.net/iraq Palestine: (287) Palestinian martyrs, including (81) children, (51) woman, (11) aged, (3) handicapped; in addition to (1664) injured are the collection of Israeli violence practices in 2005 (upon annual report by Gaza Center for Rights and Law).The series of continued illegal assassinations and executions against Palestinian people resulted in death of a citizen and injury of other six. The continuity of inhuman living conditions for Palestinian captives in Israeli prisons.
Sources\n Gaza Center for Rights and Law\n Palestinian Captive Club \n National Association for Democracy and Law\nRead more on Palestinian page:
opinion prisoners - at Abu Selim prison in Tarablus, Libya - started a hunger strike to protest against their continued detention after being trailed by special courts despite repeated promises to release them. Al Raquib Foundation for Human Rights and 22 Arab human rights organizations participated with strikers and declared Libyan authorities to be responsible of any health problems.\n\nSources\n Al Raquib Foundation for Human Rights \nRead more on Libya page:
Center for Human Rights Studies demanded to send a delegation of mass-media personnel in Arab countries to visit Darfour region and to monitor dispute events there. In the same Sudanese respect, the "Yad" group is tracing the sufferings of Sudanese refugees (who are saved from El-Mohandsin Slaughter) in prisons as well as the rejection they meet by churches and continued security aggression against them.\nThe Earth Center monitors the sweep of agricultural lands by police forces in Abuel Matamier, El-Behira governorate accompanied with forced possession and violent aggression against farmers and their families and wives, as their wives and brothers were arrested and held at police station for no reason.\n\nSources\n Cairo Center for Human Rights Studies\n "Yad" group of Egyptian Independents",1]

Sources
 Gaza Center for Rights and Law
 Palestinian Captive Club
 National Association for Democracy and LawRead more on Palestinian page:
http://www.hrinfo.net/palestine Libya: 131 opinion prisoners - at Abu Selim prison in Tarablus, Libya - started a hunger strike to protest against their continued detention after being trailed by special courts despite repeated promises to release them. Al Raquib Foundation for Human Rights and 22 Arab human rights organizations participated with strikers and declared Libyan authorities to be responsible of any health problems. Sources
 Al Raquib Foundation for Human Rights Read more on Libya page:
http://www.hrinfo.net/libya Egypt: Cairo Center for Human Rights Studies demanded to send a delegation of mass-media personnel in Arab countries to visit Darfour region and to monitor dispute events there. In the same Sudanese respect, the "Yad" group is tracing the sufferings of Sudanese refugees (who are saved from El-Mohandsin Slaughter) in prisons as well as the rejection they meet by churches and continued security aggression against them.The Earth Center monitors the sweep of agricultural lands by police forces in Abuel Matamier, El-Behira governorate accompanied with forced possession and violent aggression against farmers and their families and wives, as their wives and brothers were arrested and held at police station for no reason. Sources
 Cairo Center for Human Rights Studies
 "Yad" group of Egyptian Independents
\n The Earth Center for Human Rights\nRead more on Egypt page:
at Grand Mosque of Paris in support of Jill Carroll (the abducted reporter in Iraq)\nPeace and Freedom Coalition declares in its issued statement its anxious on the destiny of Palestinian Doctor Ashraf Al Hagoog after considering him a vital party who is excluded from the prospected release. The organization also hopes to activate Palestinian Diplomacy in addition to international protection with the purpose to stop the risks of dividing Aids File.\nWriters without Borders Organization voiced relief at the release of Iraqi writer Kamal Sayed Quader, who was sentenced for thirty years by a Kurdish Court at Arbiel city - northern Iraq which passed that sentence against him due to his critical background of Kurdish officials and his writings about corruption and gratuity in Kurdistan, Iraq .. Writers without Borders Organization praised the step taken by Kurdistan Democratic Party to remove the claim raised against the writer Kamal Sayed Quader ..\n\nSources\nPeace and freedom Coalition\n Writers without Borders Organization\nRead more on Regional and International Page: http://www.hrinfo.net/mena\n\n \

 The Earth Center for Human RightsRead more on Egypt page:
http://www.hrinfo.net/egypt Regional and International: Demonstration at Grand Mosque of Paris in support of Jill Carroll (the abducted reporter in Iraq) Peace and Freedom Coalition declares in its issued statement its anxious on the destiny of Palestinian Doctor Ashraf Al Hagoog after considering him a vital party who is excluded from the prospected release. The organization also hopes to activate Palestinian Diplomacy in addition to international protection with the purpose to stop the risks of dividing Aids File.Writers without Borders Organization voiced relief at the release of Iraqi writer Kamal Sayed Quader, who was sentenced for thirty years by a Kurdish Court at Arbiel city - northern Iraq which passed that sentence against him due to his critical background of Kurdish officials and his writings about corruption and gratuity in Kurdistan, Iraq .. Writers without Borders Organization praised the step taken by Kurdistan Democratic Party to remove the claim raised against the writer Kamal Sayed Quader .. Sources
 Peace and freedom Coalition
 Writers without Borders OrganizationRead more on Regional and International Page:
http://www.hrinfo.net/mena
Please feel free to contact HRinfo for any quiries, suggestions or input
Address: 5,105 St, 2nd floor, Al-Hurria Sq, Maadi, Cairo, Egypt
Tel&Fax: 00202- 5249544
E-mail: info@hrinfo.net

mercredi, janvier 25, 2006

هل تستفيد الدول العربية

هل تستفيد الدول العربية من درس المغرب في التصالح مع ماضي انتهاكات حقوق الإنسان؟!



السؤال الذي يفرض نفسه بعد صدور التقرير النهائي لهيئة الإنصاف والمصالحة:


ضمن التحقيقات التي أجرتها هيئة الإنصاف والمصالحة في المغرب حول انتهاكات حقوق الإنسان طوال فترة حكم الملك الحسن الثاني أعلن في الأسابيع القليلة الماضية عن اكتشاف مقبرة جماعية ضمت رفات نحو 106 شخص، لقوا حتفهم أثناء قمع حركة احتجاجية بمدينة فاس في ديسمبر 1990 ،وقبل ذلك بفتره وجيزة كانت الهيئة قد أعلنت عن العثور في جنوب البلاد على رفات 50 معارضاً مغربياً خلال فترة حكم الملك الحسن الثاني. وقد جاءت هذه التطورات في وقت كانت تستعد فيه الهيئة، المعنية بالنظر في انتهاكات حقوق الإنسان الخطيرة التي ارتكبت في المغرب في الفترة ما بين عامي 1960 وحتى 1999، لتسليم تقريرها النهائي للملك محمد السادس بعد عمل استغرق ثلاث سنوات. وقد أمر الملك محمد السادس فور اطلاعه على التقرير بنشر نتائجة وتوصياته للرأي العام. ورغم ما يمكن أن يقال عن سلبيات اعترت عمل واختصاصات اللجنة، إلا أن ذلك لا يقلل من حقيقة كونها أول كيان من نوعه في العالم العربي يأخذ على عاتقه محاولة إحداث قطيعة مع انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي من خلال الاستماع والبث الحي لشهود الضحايا وذويهم ،والتحريات الميدانية لجمع الأدلة والوصول للحقائق، والاطلاع على السجلات والوثائق، ودراسة سبل توفير التعويض المادي والمعنوي لهم أو ما يعرف بجبر الأضرار. وقد نجحت الهيئة بكل المقاييس طوال مدة عملها في تفعيل الحوار المجتمعي بالمغرب حول قضايا حقوق الإنسان، ولعبت دور تعليمي وتربوي من خلال بث جلسات الاستماع لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في القنوات التليفزيونية العامة، كحدث غير مسبوق في الخبرة العربية.
خطوة في طريق المصالحة

لقد جاءت التجربة المغربية كنتاج لكفاح طويل خاضه المجتمع المدني والحركات السياسية طوال عقود ما بعد الاستقلال. وقد حدثت النقلة النوعية في طبيعة التفاعلات بين النخبة الحاكمة والقوى السياسية في المغرب عام 1998 عندما شكلت أول حكومة في تاريخ المغرب من المعارضة برئاسة عبد الرحمن اليوسفي وعقب تسلم السلطة للملك محمد السادس ووسط انتقادات متكررة لسلبية الدولة المغربية في التعامل مع ملف المختفين قسرياً أعلن الملك محمد السادس عن تشكيل هيئة تحكيم لتعويض ضحايا الاختفاء والاحتجاز القسري وزويهم وعملت هذه الهيئة حتى عام 2003 ورغم أنها أصدرت نحو 3700 قرا نهائي بالتعويضات إى أنها انتقدت بشدة من جانب الفعاليات الحقوقة المغربية كون عملها لم يتسم بالشفافية اللازمة وكان تابعة بشكل كبير للملك كما أنها تعاملت بانتقائية مع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان الأمر الذي حدا بالمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، وهي مؤسسة وطنية بالمغرب تأسس عام 1992، أن أوصى الملك بالمبادرة بتشكيل هيئة مستقلة للحقيقة والمصالحة لكي تتعامل مع ملف انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي وتسعى لكشف الحقيقة للرأي العام والتعويض المادي والمعنوي للضحايا. إن مثل هذا النوع من التجارب يعرف في أدبيات حقوق الإنسان بالعدالة الانتقالية وقد شهدت كثير من دول العالم تطبيقات لها كما حدث في جنوب افريقيا عقب انتهاء الحكم العنصري وأيضا بعد سقوط الأنظمة القمعية في بعض دول أمريكا اللاتينية مثل بيرو وتشيلي، وإن اختلفت ممارستها من دولة لأخرى ،طبقا لظروف تطورها السياسي، إلا أن الأصل في هذه التجارب أنها تعبر عن فترة انتقال وتحول في النظام السياسي يسعى المجتمع فيها إلى إحداث قطيعة مع الماضي والتصالح بين قطاعاته المجتمعية المختلفه. إلا أنه في إطار التجربة المغربية ورغم حدوث تحولات سياسية في نهاية التسعينيات نتج عنها اتساع الهامش الديمقراطي بالمقارنة لباقي دول المنطقة العربية إلا أن أركان وهياكل النظام القديم لازالت موجودة ولم يحدث تحول كامل نحو الملكية الدستورية الديمقراطية. أي أن تجربة العدالة الانتقالية في المغرب تمت من داخل النظام وهو ما يفسر اخفاقها الكامل في تقديم مسئولي انتهاكات حقوق الإنسان للعدالة بل والاكتفاء بتحديد الضحايا وتقديم شهاداتهم للرأي العام من خلال جلسات الاستماع العمومية دون حصر أو تحديد للمسئوليات الفردية لجلاديهم. من ناحية أخرى وحسب تقرير أخير لمنظمة هيومن رايتس ووتش أخفقت الهيئة في التعامل بشكل عادل ومنصف مع ملف ضحايا الدولة من أبناء الصحراء المغربية، والتي تسعى للإنفصال عن المغرب منذ السبعينيات، نظراً لحساسية هذه القضية بالنسبة للحكومة المغربية.




توصيات وقرارات الهيئة
في إطار جهودها للكشف عن مجهولي المصير يذكر تقرير النهائي لهيئة أن العدد الإجمالي لحالات الأشخاص الذين تم استجلاء الحقيقة عن مصيرهم هو 742 حالة وقد توصلت قناعة الهيئة أن نحو 66 حالة تعد حالات اختفاء قسري وأن من واجب الدولة متابعة الكشف عن مصيرهم.من ناحية أخرى قررت الهئة تعويض 9280 ضحية من بينهم 1895 ضحية صدرت لصالحهم قرارات بتعويضات إضافية غير مادية لـتأخذ صور الإدماج الاجتماعي وتسوية أوضاع إدارية ووظيفية كما صدرت لصالح 1499 ضحية أشكال أخرى لجبر الضرر غير التعويض المادي حيث سبق لهم ان استفادوا من تعويضات مالية بموجب هيئة التحكيم للتعويض التي شكلت قبل هيئة الإنصاف والمصالحة. وانطلاقا لما توصلت إليه الهيئة من تضرر بعض الجماعات والمناطق بشكل مباشر أو غير مباشر جراء العنف السياسي والانتهاكات التي حدثت أوصت الهيئة ببعض الإجراءات لجبر الضرر الجماعي من خلال تبني ودعم مشاريع وبرامج للتنمية السوسيو-اقتصادية أو الثاقفية لصالح مدن وجماعات ومناطق معينة. وفي إطار توصياتها لضمان عدم تكرار مثل هذه الانتهكات مرة أخرى أوصت الهيئة بضرورة تبني إصلاحات دستورية وتشريعية في مجال حقوق الإنسان وإدخال إصلاحات في مجال الأمن والعدالة والسياسة الجنائية وإقرار استراتيجية وطنية لمناهضة الإفلات من العقاب لمرتكبي جرائم انتهاكات حقوق الإنسان.ِ
طبقاً للمرسوم الملكي المنشئ للهيئة فإن توصياتها تعد غير ملزمة للحكومة إلا في مجال تعويض الضحايا وعلية فإنه سيظل أمام الحركة الحقوقية في المغرب مسئولية الضغط على صناع القرار، وتفعيل الحوار الوطني، من أجل تنفيذ توصيات الهيئة، ومعالجة قصور التجربة، وبشكل خاص السعي لتقديم كل المتورطين والجلادين إلى العدالة، والقضاء على ثقافة الحصانة والإفلات من العقاب، فضلأ عن الخوض في إصلاحات دستورية وتشريعية لحماية الحقوق والحريات، وتأمين العمل الديمقراطي. ومع ذلك فإن أهمية الحديث عن تجربة الإنصاف والمصالحة لا تنبع فقط من الانجازات التي حققتها لصالح ضحايا سنوات الرصاص بالمغرب ولكن كونها درس يمكن البناء عليه في المنطقة العربية في وقت أصبحت شعوبه تتطلع إلى المجتمع الدولي لتحقيق العدالة نتيجة غياب سبل الانتصاف الوطنية وهشاشة الأنظمة القضائية في الدول العربية. والأمثلة كثيرة على ذلك، فلم يقبع مجرمي النظام العراقي خلف القضبان، إلا بعد الاحتلال الأمريكي للعراق، ولم يعود الأمل إلى ضحايا الانتهكات واسعة النطاق التي ارتكبت في منطقة دارفور بالسودان منذ عام 2003، إلا مع إحالة مجلس الأمن هذه الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية، وفي لبنان لم يجد الشعب اللبناني مفر من التطلع إلى التدخل الدولي لحماية ديمقراطيته واستقلاله.

للمشاركة في مجموعة الحوار الرجاء إرسال المادة الخاصة بكم علي أحد العناوين التالية
hr-education-ar@hrea.org
معتز الفجيري
melfegiery@hotmail.com

dimanche, janvier 22, 2006

حقوق الإنسان في عامين

نشاط الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في عامين
22/1/2006 1- لماذا التقرير
تنشر الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تقرير نشاطها الأول ، بعد مرور عامين من إنشائها ، أي منذ الأول من نوفمبر 2003 وحتى نوفمبر 2005، لتضع أمام جمهورها وشركائها كافة التفاصيل والمعلومات المتعلقة بعملها ، ليصبح هذا التقرير أقرب ما يكون إلى "كشف حساب " يهدف إلى إطلاع الجمهور والشركاء والمتعاطفين مع الشبكة العربية على مدى النجاح أو الفشل الذي حققته فضلا عن ، الظروف التي تعمل بها .
2- نشأة الشبكة :
ولدت فكرة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، في بدايات عام 2000 تحديدا على يد الأستاذ هاني مجلي "المدير التنفيذي السابق لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومان رايتس ووتش ، و المدير الحالي لبرنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمركز الدولي للعدالة الانتقالية "، وبعض النشطاء العرب الذين إلتقيناهم أثناء اجتماعات اللجنة التحضيرية للمحكمة الجنائية الدولية بالأمم المتحدة في نيويورك ، وكانت الفكرة هي بناء موقع يضم إصدارات أهم المؤسسات الحقوقية العاملة في /عن المنطقة العربية ، في وقت لم يكن الإنترنت فيه قد تم التوسع في استخدامه بالعالم عموما وبالعالم العربي خصوصا .وعبر نقاشات عديدة ومساعدات قدمها بعض النشطاء الحقوقيين وبخاصة " مينكي وردين : مدير قسم الاتصالات بمنظمة هيومان رايتس ووتش " بدأت الشبكة نشاطها رسميا في بداية نوفمبر 2003 وعمليا في مارس عام 2004 .
3- تمويل الشبكة :
حصلنا على دعم ، لإنشاء الشبكة العربية من مؤسسة المجتمع المنفتح كجزء من دعم مشروع أوسع تحت اسم " البوابة العربية لحقوق الإنسان " يضم تحت عباءته أربع مؤسسات هي (1- رابطة تعليم حقوق الإنسان في بوسطن ، 2- المعهد الدولي لقانون حقوق الإنسان بكلية الحقوق جامعة دي بول شيكاغو، 3- مكتبة حقوق الإنسان - جامعة منيسوتا ، 4- الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بالقاهرة ) حصلت الشبكة العربية كجزء من هذا المشروع على دعم يبلغ قدره 48 ألف دولار لعامين ، وتبرع المدير التنفيذي بمبلغ 3 آلاف دولار ، ثم دعمت منظمة إيفكس الشبكة بمبلغ 1400 دولار ، ليصبح إجمالي ميزانية الشبكة لعامين مبلغ : 52,400 دولار أمريكي .
4-فريق العاملين بالشبكة :
جمال عيد : محامي ومدير تنفيذيعبده عبد العزيز حماده : مدير اداريمحمد رجب : خبير فنيجمال مناع : مسئول توثيق وباحثمحمد عصام : خبير فنيمحمد حسين: محاسب قانونيسالي سامي : منسقة برامجعبدالعليم محمد : مساعد إداريفضلا عن شبكة جيدة من المتطوعين الذين يشكلون رصيدا هاما وداعما لنشاط الشبكة .
5-حصاد نشاط الشبكة :

يتضمن هذا الجزء ، إحصائيات حول نشاط الشبكة بدءا من مارس 2004 وحتى نهاية أكتوبر 2005 .الوثائق التي تضمها الشبكة :نشرت الشبكة على موقعها نحو 6800 وثيقة خلال عامين ، يمثل أغلبها إصدارات المؤسسات التي تغطيها الشبكة و بعضها صادر عن الشبكة نفسها أو نشطاء وصحفيين ، وهي إصدارات تتعلق بحقوقيين أو دفاعا عن حرية الرأي والتعبير أو فضحا لانتهاك .المؤسسات التي تغطيها الشبكة العربية تقوم الشبكة بتغطية عمل 125 منظمة ومركز حقوقي منها 102منظمة قومية و23 منظمة إقليمية و دولية ويمكننا رصد المنظمات النشطة منها بـ 112 منظمة ، بالإضافة لنحو 15 منظمة ليست ضمن المؤسسات التي تغطيها الشبكة ، قمنا بتغطية أنشطتها في قسم "عين على ...." فيصبح العدد 137 منظمة حقوقية .وتأتي أهمية دور الشبكة في هذا الصدد ، حينما يصل عدد المنظمات التي لا تمتلك موقعا لها على الإنترنت ، سوى القسم الذي أفردته الشبكة لها ، إلى 48 منظمة حقوقية ، اصبح القسم الخاص بها على الشبكة هو إطلالتها على الجمهور العربي والدولي .
الحقوق التي تغطيها الشبكة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
صنفت موضوعات الشبكة حسب الحقوق التي تتناولها وثائق تلك المؤسسات الي 26 حقا مختلفا طبقا للحقوق الواردة في المواثيق الرئيسية للأمم المتحدة مثل : العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية ، العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، اتفاقية حقوق الطفل ، اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، وغيرها .موضوع للمناقشة :موضوع للمناقشة هي مساحة خصصتها الشبكة لبعض النشطاء والصحفيين والكتاب لطرح وجهات نظرهم في بعض الموضوعات التي قد تكون شائكة أو لا تعمل عليها المؤسسات العربية الحقوقية مثل ، عقوبة الإعدام أو حرية الاعتقاد وغيرها ، وقد تم استقبال نحو 38 موضوع صنفت تحت 8 عناوين حركة حقوق الإنسان و التمويل الأجنبي و حرية الرأي والتعبير والاعتقاد ،ومساواة وعدم تمييز ،وحقوق المرأة ، وعقوبة الإعدام وحقوق الأقليات .دورات أقامتها الشبكة :عقدت الشبكة 11 دورة تدريبية سواء منفردة أو بالتعاون مع منظمات شقيقة لتدريب نشطاء المجتمع المدني وكوادر المنظمات الغير حكومية على المعلوماتية أو التشبيك وهي أنشطة غير ممولة وكانت أغلبها تطوعية وبيانها كالتالي :1. دورة لتدريب العاملين في شبكة إنترنيوز العربية على بناء مواقع الإنترنت "تكلفة رمزية"2. دورة للعاملين في مركز قضايا المرآة على بناء مواقع الإنترنت "تكلفة رمزية"3. استضافة تدريب مؤسسة مارتوس لحماية المعلومات على الإنترنت ."تطوعية"4. عقد دورتين تدريبيتين مع مجموعة جينو ليكس بمصر " تطوعية"5. استضافة ورشة تدريبية لبعض النشطاء حول الأمان علي الإنترنت وحماية المعلومات "تطوعية"6. دورة تدريبية للتعليم مؤسسات المجتمع المدني على كيفية بناء المواقع بالتعاون مع مركز دعم التنمية " تطوعية" .7. التدريب في ثلاث دورات على استخدام الإنترنت ومهارات الاتصال مع المؤسسة المصرية للتدريب وحقوق الإنسان ." واحدة تطوعية + دورتين بتكلفة رمزية"8. دورة للمحامين على استخدام الإنترنت في المجال القانوني في المؤسسة العربية للمحاماة والتدريب . " تطوعية".تغطية إصدارات حقوق الإنسان :قامت الشبكة بعرض وتعريف 113 مطبوعة وكتاب صادرة عن منظمات الإنسان ،عبر نشر غلاف الكتاب وعرض له وطريقة الحصول عليه .البيانات الإعلامية والعاجلة :أصدرت الشبكة 71 بيانا تعلق فيه علي حدث أو تندد بحالة انتهاك ، خاصة حرية الرأي والتعبير وصدر جزء كبير منها بالاشتراك مع منظمات حقوقية لها نفس الرؤية لموضوع البيان .حرية الرأي والتعبير ، وحرية الصحافة :لم يكن ضمن خطط الشبكة في بداية عملها ، أن تقدم المساعدة القانونية والقضائية للصحفيين وضحايا انتهاكات حرية الرأي والتعبير ، نظرا لقلة الموارد المالية ، وعدم وجود وحدة للمحامين بها ن ولكن نتيجة للانتشار الواسع للانتهاكات التي تطال حرية التعبير وحرية الصحافة في العالم العربي ، فضلا عن السمعة الطيبة والمصداقية التي اكتسبتها الشبكة ، فقد لجأ لها العديد من ضحايا هذه الانتهاكات ، فلم تجد الشبكة مفرا من الانخراط في تقديم هذا الدعم القانوني "بشكل تطوعي عبر مديرها التنفيذي ، جمال عيد المحامي الوحيد بالشبكة " فضلا عن دعمها الحقوقي وبدء أو المشاركة في حملات حقوقية للدفاع عن ضحايا هذه الانتهاكات ، حيث وصل عدد الحالات التي شاركت بها الشبكة والتي تندرج تحت حماية حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة وسجناء الرأي ، إلى 33حالة ، شاركت الشبكة ضمنها في تقديم مساعدة قانونية لنحو 9 حالات بشكل تطوعي .
الحملات
هي جزء من نشاط الشبكة لتسليط الضوء على قضايا بعينها ، وبخاصة سجناء الرأي في العالم العربي ، وكان أهمها الحملات للإفراج عن النشطاء الحقوقيين ، اكثم نعيسة من سوريا و محمد عبو من تونس و عبدالهادي الخواجة من البحرين ، حملة تيسير علوني صحفي قناة الجزيرة السجين في أسبانيا ، عبدالله الريامي من عمان ، و سجين الرأي الليبي عبد الرازق المنصوري في ليبيا ثم تأتى الحملة الأخيرة حول الانتخابات البرلمانية المصرية . النشرة الأسبوعية :أصدرت الشبكة 81 نشره منذ 21 مارس 2003 وحتى نهاية أكتوبر 2005 ، وهي في بدايتها كانت تقدم حصر أسبوعي لما ينشر عن حقوق الإنسان في العالم العربي ، ثم تطورت إلي شكلها الحالي حيث تقدم ملخصا لأهم الأحداث تبعا للدولة بالإضافة للمصادر ورابط الصفحة علي الشبكة.
أجنده حقوق الإنسان :
حيث يتم النشر يوميا عن الفعاليات التي تقام بصدد موضوعات حقوقية سواؤ مصريا او عربيا أو دوليا ، وقد نشرت الشبكة عن نحو 1690 حدثا وفعالية " ندوة ، مؤتمر ، مظاهرة .. الخ " . ويتم النشر عن عنوان الفعالية والجهة التي تنظمها ، والمكان ، والتاريخ . لتمكين المهتمين من زوار الموقع من التعرف على هذا الحدث و الحضور والمشاركة ، فضلا عن مساعدة الصحفيين لمعرفة تلك الفعاليات وتغطيتها إعلاميا .


المواثيق والاتفاقيات الدولية:
في إطار سعي الشبكة للتعريف بالمواثيق الدولية لحقوق الإنسان قامت بنشر نصوص 35 اتفاقية وإعلان مبادئ دولية وإقليمية لتكون في خدمة الباحثين والمهتمين من زوار الموقع .
دليل المواقع :
تقدم الشبكة أوسع دليل عربي لمواقع حقوقية وإعلامية ، عربية وأجنبية ، يحوي 408 موقع وهي مفهرسة تبعا للدول ثم مواقع منظمات إقليمية تليها عناوين مواقع دولية ثم مواقع لوسائل الإعلام المختلفة وكذلك مواقع لمؤسسات التمويل .دراسات أصدرتها الشبكة :قدمت الشبكة دراستينالأولي: الإنترنت في العالم العربي : مساحة جديدة من القمعوهي دراسة عن موقف الحكومات العربية في 11 دولة عربية من الإنترنت ومستخدميه ، وكذلك تضمنت بعض النصائح والتوصيات التي تفيد مستخدمي الإنترنت .الثانية : تصميم الويب سايت لمؤسسات المجتمع المدنيبالتعاون مع مركز دعم التنمية للاستشارات والتدريب وقد روعي في إصداره أن يكون ملما بأغلب احتياجات مؤسسات المجتمع المدني ، والمهتمين بإنشاء مواقع إليكترونية على شبكة الإنترنت، بدءا من سهولة استخدام البرامج التي يتضمن شرحا لها، وصولا، إلى دعم اللغة العربية، وهي العقبة التي مازالت تعترض طريق الكثيرين من المتعاملين مع شبكة الإنترنت . خطوة للأمام :قسم جديد نشأ نتيجة للتفاعل بين الشبكة وجمهورها ، حيث تكرر المطالبة بعرض أي إنجاز أو خطوات للأمام تدفع للأمل بنفوس الجمهور والنشطاء حول إمكانية تحقيق نجاحات حقوقية ، وبالفعل تم الإشارة إلى نحو 70 حدث ونجاح تحقق ، مثل تقديم ضباط مارسوا التعذيب للمحاكمة أو صدور جريدة جديدة أو تحقيق مكاسب للمرأة وهكذا .جوائز حقوق الإنسان:تم الإعلان عن 21 جائزة دولية للنشطاء او الصحفيين بهدف تعريف النشطاء العرب والصحفيين بتلك الجوائز ، ويقدم الموقع تعريف بالجائزة والجهة المقدمة لها ومواعيد التقديم......وتقدم الشبكة بمساعده الراغبين من النشطاء في مجال الترجمة وملئ النماذج واقتراح الجهات أو الأشخاص المناسبين الذين يمكن الرجوع إليهم .منتدى الشبكة الحواري أنشأت الشبكة منتدى حوار يتيح لجمهورها الحوار المباشر حول قضايا حقوق الإنسان أو الموضوعات السياسية ، دونما أي رقابة عليه ، وقد شارك به حوالي 412 مشارك حتى الآن قدموا ، نحو 420 موضوع مختلف .خدمات وعمل وتطوع : في هذا القسم قامت الشبكة باستقبال إعلانات بعض المؤسسات عن احتياجها لعاملين أو متطوعين ، وقد نشرت الشبكة حوالي ، 30 إعلان ، ما بين تطوع وفرص عمل .استفتاءات الشبكة :قدمت الشبكة العربية حوالي ، 30 استفتاء لزوار الموقع ، تناولت أسئلة تتعلق برأيهم في بعض القضايا المطروحة للنقاش مثل ، رفض أو قبول الرقابة على الإنترنت ، أو رفض وقبول العقوبات البدنية لتلاميذ المدارس أو عملية الإصلاح السياسي في العالم العربي وغيره ، وتم مراعاة ألا يسمح لأي جهاز بالتصويت أكثر من مرة واحدة ،من خلال التحكم برقم الـ ( IP) حتى تكون نتائج الاستفتاء معبرة بشكل جاد عن آراء الزوار .
6-طريقة عمل الشبكة
أولا كيفية النشر :يتم استقبال المادة المنشورة عبر تلقيها بالايميل من المؤسسات الشقيقة لنشرها في القسم الخاص بها ، أو عبر نسخها من موقعها لو وجد ، فضلا عن استقبال بعض المادة المعدة للنشر بواسطة الفاكس و إعادة كتابتها ونشرها بالموقع .ثانيا : المساعدة القانونية :تستقبل الشبكة الشكاوي التي تتطلب تدخلها المباشر " قضايا الصحفيين ومحرري مواقع الإنترنت ومستخدميه ، سواء بالايميل أو الفاكس أو استقبالهم بمقر الشبكة ، ثم يتم اتخاذ الإجراء اللازم قانونا حيال الشكوى . ثالثا



استقبال وتحويل الشكاوى
تقوم الشبكة باستقبال الشكاوي المرسلة عبر بريدها الإليكتروني ، ثم تحويلها للمؤسسات الحقوقية التي تتعاون مع الشبكة لاتخاذ ما يلزم تجاه الشكوى والتواصل مع الشاكيين .تقديم المساعدات المعلوماتية :تقوم الشبكة باستقبال العديد من الصحفيين والباحثين أو الطلاب في مقرها ، وتزويدهم بالمراجع الحقوقية التي يرغبونها لإعداد موضوعاتهم او أبحاثهم ، وكذلك الرد على الاستفسارات المتعلقة بدور منظمة حقوقية أو مكانها أو حول الوثيقة الدولية المناسبة التي يمكنهم الاستناد إليها في دراساتهم .رابعا : الأرشيف الصحفي :أنشأت الشبكة أرشيف صحفي على مدار عامين ، دقيق ومتنوع يستند إلى كل الجرائد المصرية الهامة فضلا عن جريدة الحياة اللندنية ، وتبويبها طبقا لتصنيفات مثل ن عقوبة الإعدام ن حرية الرأي والتعبير ، حركة حقوق الإنسان وحق تداول المعلومات وغيرها .
7-نجاحات الشبكة العربية
1- الموقع الإليكتروني:اصبح موقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، رغم عمرها القصير ، ضمن أهم المواقع الحقوقية عربيا وعالميا ، يستقبل يوميا متوسط خمسة آلاف زائر يتصفحون نحو 18 ألف صفحة يوميا ، مما انعكس على ترتيب الموقع الذي جاء وطبقا لموقع أليكسا ، الرابع دوليا بعد موقع منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ، وموقع أمان الأردني . فضلا عن ذلك اصبح ترتيب الموقع طبقا لمحرك البحث الشهير جوجول ، هو الأول عند البحث عن كلمة "حقوق الإنسان " او البحث عن جملة " حقوق الإنسان في سوريا " على سبيل المثال . وفي أول خمسة مواقع طبقا لمحرك البحث ياهو و" ام اس ان" .وفضلا عن ذلك ، استفادت العديد من المنظمات الحقوقية من نشر موضوعاتها على موقع الشبكة حيث تم تداول موضوعاتها بشكل أوسع ، فضلا عن ارتفاع عدد زوار العديد من مواقع هذه المنظمات نتيجة لوضع الشبكة وصلة لمواقع هذه المؤسسات ، حيث يتوجه العديد من مستخدمي الشبكة لهذه المواقع مما يرفع عدد زوارها . تقرير " الإنترنت في العالم العربي : مساحة جديدة من القمع ؟"
اصبح هذا التقرير ضمن المراجع الأساسية للمهتمين بحق تداول المعلومات وموقف الحكومات العربية من الإنترنت ، وقد تم تغطية التقرير إعلاميا في العشرات من الجرائد والمجلات المواقع الإخبارية مصريا وعربيا وعالميا ، فضلا عن استخدامه كمرجع في بعض الجامعات والمؤسسات الحقوقية المختلفة . وقد تم ترجمته إلى الإنجليزية والفارسية .3-علاقات طيبة وسمعة جيدة :نتيجة لتمسك الشبكة بموقف ثابت وواضح من قضايا حقوق الإنسان ، وعدم إمساكها للعصا من المنتصف في العديد من المواقف ، أصبحت الشبكة محط احترام عربي وعالمي ، يوضحه عدد المؤسسات التي رحبت بالتعاون مع الشبكة سواء في العمل المشترك في القضايا المختلفة أو رغبتها في أن تغطي أعمالها الشبكة حتى تجاوز عددها 125 منظمة ، أيضا طبيعة الرسائل المتبادلة بينها وبين المؤسسات المختلفة ، و رسائل التقدير ورغبات التطوع بها التي تصل من مصر ومن العالم العربي ودوليا . بالإضافة لرغبات المزيد من المؤسسات الحقوقية في الانضمام للشبكة . ودعوة الشبكة لنحو 18 فعالية عربية ودولية .4-شبكة متطوعين واسعة :اصبح لدي الشبكة الآن شبكة واسعة من المتطوعين الذين يتجاوز عددهم 30 متطوعا ، موزعين على اغلب البلاد العربية ، ويسهمون بشكل فعال في نشاط الشبكة .
5-عدد الشكاوى التي ترد للشبكة العربية :خلال عمر الشبكة الذي لا يزيد عن عامين تلقت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، نحو4200 شكوى ، تم تحويل العديد منها لمنظمات حقوقية مختصة ، وتدخلت الشبكة في بعضها بشكل فوري ، إلا أنه وفي حقيقة الأمر ، ظلت العديد من الشكاوي دون اتخاذ أي إجراء حيالها ، نظرا لضعف موارد الشبكة سواء المالية أو البشرية التي تستطيع الاشتباك مع هذا الكم من الشكاوى ، أو لوجود الانتهاك أو الشاكين في دول خارج نطاق عمل الشبكة ، مثل إيران أو مالي او موريتانيا وغيرها .6- القائمة البريدية :بلغ عدد المسجلين في القائمة البريدية للشبكة العربية خلال عامين هما عمر الشبكة ، نحو 5000 بريد إليكتروني ، تصلهم بشكل منتظم النشرة الأسبوعية عن أحوال حقوق الإنسان في العالم العربي ، فضلا عن البيانات الصحفية والمناشدات التي تصدرها الشبكة منفردة أو بالمشاركة مع مؤسسات أخرى .
8-تحديات وعقبات واجهت ، وتواجه الشبكة
مثلها مثل العشرات من المؤسسات الحقوقية العربية ، التي تعمل بظروف صعبة سياسية وبوليسية وثقافية ، واجهت الشبكة العربية العديد من التحديات والعقبات التي تم تجاوز بعضها ، ومازال بعضها يشكل تحديا مستمرا لها .
تحديات تم تجاوزها 1- روح المنافسة ومحاولات التهميش التي جوبهت بها الشبكة من إحدى المنظمات ، والتي وصلت إلى حد اتهام هذه المنظمة للشبكة بالسطو على موضوعاتها ، ومحاولات تشويه سمعتها لدي العديد من الشركاء ، ورغم استمرار هذه الحملة لفترة طويلة ، إلا أنها فشلت تماما وثبت كذبها بفضل إخلاص فريق العاملين بالشبكة ، مساعدة بعض النشطاء والمؤسسات الحقوقية .2- تعرض موقع الشبكة عدة مرات لهجمات كان أهمها عملية إغراق بطلبات الزيارة قادمة من إحدى الدول العربية المعروفة بعدائها لحقوق الإنسان ، أسفر عنها توقف موقع الشبكة حوالي 48 ساعة ، وأيضا عملية اختراق لمنتدى الشبكة والاستيلاء عليه لفترة ثلاثة أيام ، تم بعدها تأمين الموقع بشكل اكثر فعالية . فضلا عن قيام الحكومة السعودية بحجب الجزء الخاص بالسعودية عن الجمهور السعودي .3- في أكتوبر عام 2004 ، أصدرت المنظمة العربية للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير(Aodepf ) ، والتي تغطي الشبكة إصداراتها ، بيانا يدعو لحجب جائزة نوبل عن الشاعر السوري أدونيس ، بسبب ما زعمته المنظمة من مواقف للشاعر تناهض بعض قيم حقوق الإنسان في سوريا ، وعلى الرغم من تأكيد الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، من عدم مسئوليتها عما تنشره أي منظمة حقوقية ، تغطي عملها الشبكة ، فقد تداولت العديد من الصحف ومواقع الإنترنت فصول من معركة فكرية وسياسية ، تم الزج بالشبكة العربية فيها ، ظنا من بعض أنصار الشاعر السوري والشاعر نفسه ، أن الشبكة العربية هي منظمة سورية ، وأنها طرف في هذه الحملة ضده .حتى أوضح العديد من الكتاب والنشطاء السوريين ، أن الشبكة لا تعدو أن تكون منبرا حرا يتيح للمنظمات الحقوقية التواصل مع الجمهور العربي، وتنشر إصداراتها ، بعيدا عن سيطرة الحكومات على الصحف والإعلام عموما ، دون أن تكون الشبكة مسئولة عما تنشره هذه المنظمة أو تلك .4- الخلاف الذي نشا بين الشبكة ومكتبة الإسكندرية ،نتيجة غضب الأخيرة من الشبكة عقب كشف الشبكة عن الحجب الذي قامت به المكتبة على مواقع حقوق الإنسان ضمن الشبكة الداخلية بها ، ومحاولة التشكيك في صدق بيان الشبكة عن هذا الانتهاك . رغم صدق ما أكدته الشبكة العربية ، من وجود الحجب حتى تم كشفه ، فرفعت المكتبة الحظر عقب إدانة العديد من المؤسسات الدولية والعربية لهذا المسلك .تحديات قائمة :1- الكم الهائل من الشكاوي الذي يصل للشبكة عبر بريدها الإليكتروني " نحو 40 شكوى يوميا من متوسط 130 رسالة تتلقاها الشبكة يوميا " والتي تشعر الشبكة حيالها أحيانا بالعجز والإحباط نتيجة لعدم القدرة على حلها ،و رغم تحويل العديد منها إلى المؤسسات الحقوقية المختلفة ، إلا أن الوضع يستمر صعبا وهو حاجة الشاكين لمساعدة ملموسة ، تعجز الشبكة عن تقديمها .( هل من اقتراحات لديكم ؟) .2- العجز الشديد في موارد الشبكة المالية ، فالتمويل الذي تلقته الشبكة ، قد انتهي ، وفي المقابل توسع عمل الشبكة بشكل لم يكون متوقعا ، حيث كان طموحنا حين بدأنا العمل هو تغطية عمل نحو 50 منظمة حقوقية بنهاية العامين ، لكن الرقم قفز إلى 125 منظمة الآن ، بنفس طاقم العمل ونفس القدرات البشرية ، ورغم استمرارنا في العمل فقد انتهي الدعم المالي الذي قدمته لنا مؤسسة المجتمع المنفتح ، واصبح موقف الشبكة المالي صفر ، مما يهدد استمرارها . 3- أيضا الشعور بالارتباك أما تدفق الشكاوي التي ترد للشبكة ورغبة العديد من الضحايا في تدخل الشبكة العربية ، رغم وقوع تلك الانتهاكات أو وجود الشاكين في دول ليست ضمن مجال عمل الشبكة العربية ، مثل مالي وموريتانيا والصومال والصحراء المغربية وإيران . وعدم قدرة الشبكة على معرفة الإجراء الممكن اتخاذه حيال تلك الشكاوى .4- التربص الأمني بالشبكة ، حيث تلقت الشبكة عدد من المكالمات من ضباط جهاز أمن الدولة ، يرمي إلى إبلاغ الشبكة أن نشاطها تحت الأنظار ، لاسيما وقد رفضت الشبكة وجود علاقة علنية أو مستترة مع هذه الجهة وما يعنيه ذلك من تهديد ، في ظل ما عهد عن هذه الجهة من عدائها لحقوق الإنسان .
9-خاتمة
قمنا بإعداد هذا التقرير "كشف الحساب " الذي راعينا فيه قدر الإمكان ، الأمانة والدقة والشفافية ، كحق لشركائنا وجمهور الشبكة والمؤسسات الحقوقية التي ننتمي إليها في معرفة كافة التفاصيل المتعلقة بعمل الشبكة .وقد قمنا بذكر التفاصيل الهامة و دون إسهاب حتى يكون أوضح ويشجع الجميع على قراءته ، راغبين بشدة في تلقى أي تعليق أو استفسار أو تصحيح أو انتقاد لدورنا و طبيعة عملنا .وبالطبع لا يسعنا قبل أن نختتم هذا التقرير إلا أن نذكر بعض الأسماء التي ساهمت بشكل كبير في دعم الشبكة لتصل إلى ما وصلت إليه الآن وهم :1- كلاريسا بنكومو " باحثة بقسم حقوق الطفل بمنظمة هيومان رايتس ووتش" .2- هاني مجلي " مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمركز الدولي للعدالة الانتقالية"3- مؤسسة المجتمع المنفتح "OSI "4- مينكي وردين " مدير قسم الاتصالات بمنظمة هيومان رايتس ووتش"5- حافظ أبو سعده " الأمين العام للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان"6- خالد السرجاني " صحفي"7- منظمة ايفكس "IFEX "8- إيمان حرز الله " مترجمة"9- سعيد سمير " مستشار تكنولوجي "10- خالد منصور خضير " برنامج الأغذية العالمي - WFP"11- جوناثان بيزر " مسئول سابق بمؤسسة المجتمع المنفتح"12- نفيسة الصباغ " صحفية"وأخيرا شبكة متطوعينا التي تسهم بدرجة كبيرة في عملنا ، فضلا عن العديد من الأسماء الأخرى التي قد تكون فاتتنا سهوا .
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان . 22 يناير 2006

jeudi, janvier 19, 2006

التجديد الأسبوعي

التجديد الأسبوعي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان19 يناير 2006
المغرب استمرار الاعتداءات على المواطنين بالرشيدية من طرف رجال السلطة ، والكشف عن سجن سري بالرشيدية
أيضا المصادر
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان مزيد من المعلومات على صفحة المغرب:
http://www.hrinfo.net/morocco البحرين محاكمات جائرة للمتظاهرين اللذين طالبوا بالإفراج عن رجل الدين الشيعي الشيخ محمد سند المصادر
مركز البحرين لحقوق الإنسانمزيد من المعلومات على صفحة البحرين
http://www.hrinfo.net/bahrain/ سوريا محاكم امن الدولة تؤجل عديد من القضايا للمماطلة واستمرار الحبس للمعتقلين , والإفراج عن خمسة معتقلين المصادر
المنظمة السـورية لحقوق الإنســـان ( سـواسـية )
المنظمة السـورية لحقوق الإنســـانمزيد من المعلومات على صفحة سوريا:
http://www.hrinfo.net/syria العراق مكتب منظمات المجتمع المدني في بابل يصدر تقريره عن الانتخابات العراقية وكتاب بلا حدود تدين الاعتداءات و الإرهاب الفكري والنفسي والجسدي الذي يتعرض له أساتذة الجامعة العراقيين المصادر
جمعيه حقوق الإنسان في بابل
منظمة كُتّاب بلا حدودمزيد من المعلومات على صفحة العراق
http://www.hrinfo.net/iraq فلسطين مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يستنكر ممارسات قوات الاحتلال، التى تمنع المرشحين للانتخابات الفلسطينية المقيمين بالقدس من عمل الدعاية الانتخابية المصادر
مركز الميزان لحقوق الإنسانمزيد من المعلومات على صفحة فلسطين:
http://www.hrinfo.net/palestine مصر ثمانية منظمات حقوقية مصرية تناشد خاطفي الصحفية الأمريكية جيل كارول ،والتي تعمل لصالح جريدة "ـ كريستيان ساينس مونيتور" الإفراج عنها ، وإطلاق سراحها المصادر
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف
جمعية المساعدة القانونية لحقوق الإنسان المبادرة المصرية للحقوق الشخصية
الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب مركز هشام مبارك للقانون
مركز حقوق الطفل المصري مركز الدراسات الريفيةمزيد من المعلومات على صفحة مصر:
http://www.hrinfo.net/egypt
دولية و إقليمية اللجنة العربية لحقوق الإنسان ترحيب بخبر إطلاق سراح مراسل قناة العربية في العراق الصحفي الشاب ماجد حميد بعد اعتقال دام أربعة أشهر، وتطالب بالإفراج عن باقي المعتقلين في سوريا التعذيب وإساءة المعاملة كانا جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية إدارة بوش في مواجهة ما سمي الحرب ضد الإرهاب ، مما أسهم في أضعاف حركة الدفاع عن حقوق الإنسان في العالم. التقرير السنوي لمنظمة هيومان رايتس ووتش المصادر
منظمة هيومان رايتس ووتش
اللجنة العربية لحقوق الإنسان مزيد من المعلومات على صفحة دولية و إقليمية
http://www.hrinfo.net/mena الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
لتقديم الاقتراحات أو للاستفسارات أو للانضمام إلى الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان رجاء الاتصال بالشبكة: العنوان البريدي: الدور الثاني، شقة 10، 5 شارع 105، ميدان الحرية، المعادي، القاهرة، مصر
info@hrinfo.net ت ف : 5249544 (00202)
19 يناير 2006

dimanche, janvier 15, 2006

تأسيس بيت الكلمة للدفاع عن حرية التعبير


تأسيس بيت الكلمة للدفاع عن حرية التعبير

خبر صحفي

أعلن في عمان الأسبوع الماضي عن تأسيس "بيت الكلمة" للدفاع عن حرية التعبير في الوطن العربي وهدفه الأساسي إنشاء صندوق طوارئ لمساعدة المبدعين الذين يتعرضون للإضطهاد خلال عملهم في التعبير عن آرائهم.
وانتخبت الهيئة التأسيسية خلال المؤتمر الدولي عن حرية التعبير والتي ضمت مؤسسات وأفراداً من عدد من الدول العربية لجنة إدارية مؤقتة مكونه من عدة منظمات غير حكومية عربية واتخذت عمان مقراً مؤقتا لها.
وقالت المديرة التنفيذية لـ "بيت الكلمة" سائدة الكيلاني أن اللجنة الإدارية ستقوم بصياغة النظام الأساسي للبيت لتعرضه على المؤتمر العام الذي سيعقد في عمان في شهر نيسان المقبل.
واضافت ان مؤسسة الأرشيف العربي التي نظمت مؤتمر حرية التعبير في الوطن العربي بالتعاون مع برنامج حماية الأمن الكندي وخرج منه مشروع "بيت الكلمة"، ستقوم مؤقتا بمهام الامانة العامة والتنسيق مع المنظمات غير الحكومية العربية المعنية لتوسيع قاعدة المشاركة وتأمين اكبر قدر من التمثيل في "بيت الكلمة".
ويهدف صندوق الطوارئ التابع "لبيت الكلمة" الى مساعدة كل مبدع عربي يتعرض للإضطهاد من اي نوع حتى لا تشكل الضغوطات المالية قيداً على حريته في التعبير عن آرائه.
وذكرت سائدة الكيلاني ان البيانات الصحافية ووسائل التضامن والإستنكار التقليدية لا تكفي وحدها لمساعدة الذين يتعرضون لأنواع الاضطهاد، ولا بد من أخذ المسألة المادية بالإعتبار.
وقالت ان هناك المئات من المبدعين الذين يتعرضون للطرد من اعمالهم، والتضييق على سبل عيشهم، والسجن، والاعتقال المؤقت والقتل وغيرها من الوسائل، وينبغي مساعدتهم ومساعدة عائلاتهم لتخطي فترة الازمة ومواصلة العمل في التعبير عن الرأي بحرية.
وأضافت ان "بيت الكلمة" أو " "Kalima Houseسيبدأ حملة عربية واسعة لجمع التبرعات ورفد صندوق الطوارئ بما يؤمن له الأموال اللازمة للقيام بمهامه بكفاءة، وسيقوم بهذا الخصوص بالإتصال بمؤسسات القطاع الخاص وغيرها لتحقيق هذه الغاية.
وقالت ان النظام الاساسي سيصاغ بمشاركة من كبار الحقوقيين العرب لتأمين اكبر قدر من الشفافية في التعامل مع صندوق الطوارئ واكبر قدر من الديمقراطية في طريقة ادارة "بيت الكلمة" لأعماله.
وكان مؤتمر حرية التعبير في الوطن العربي قد استعرض على مدار يومين عدداً كبيراً من تجارب القمع في الوطن العربي، مثلت مختلف اطياف الاعمال الإبداعية، وحضره الوزير الدكتور صبري ربيحات، والوزير ناصر جوده.
واستعرض رسام الكاريكاتور الاردني عماد حجاج تجربته الابداعية، وقدم عشرات الاعمال التي تعرضت للمنع، كما قدمت الاعلامية العربية المعروفة جيزيل خوري استعراضاً لتجربة زوجها الشهيد سمير قصير، علق عليها ايمن الصفدي، رئيس تحرير الغد، وقدم الفنان احمد قعبور تلخيصاً لتجربته الابداعية المميزة في جلسة ترأسها باسم سكجها، ممثل الشفافية الدولية.
كما قدم كل من الزملاء باسل العكور ومحمد الوكيل وسهى كراجه جلسة عن الاردن برئاسة الدكتور إبراهيم عز الدين قدموا خلالها عن تجربتهم في التلفزيون الاردني.
وفي جلسة خاصة ترأسها الدكتور مصطفى حمارنة من مركز الدراسات الإستراتيجية، قدم عدد من الكتاب والمناضلين الكبار ومنهم ليلى الاطرش ولطفي حيدوري من تونس وكريستينا ستوكوود من ايفكس- كندا بعض من تجاربهم الذاتية.
وفي اليوم التالي قدم عدد من الكتاب والصحافيين والفنانين البارزين تجاربهم الذاتية ومنهم: الكاتب جمال ابو حمدان، ياسر ابو هلالة- مدير مكتب قناة الجزيرة في الأردن، الفنان التشكيلي غسان مفاضلة، د.مهند مبيضين- أستاذ في جامعة فيلادلفيا، ماريا الدحلة من بيت حقوق الإنسان في النرويج، يوجين شولجن من بن انترناشونال، رندة حبيب- مديرة مكتب وكالة فرانس برس، رنا الصباغ- غرغور، اريج، والكاتبة سهير التل.

mercredi, janvier 11, 2006

هيومن رايتس ووتش تطالب بمحاكمة المسؤولين

التقرير السنوي للمنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان 2005


(واشنطن، 13 يناير/كانون الثاني 2005)- قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم، بمناسبة إصدار تقريرها السنوي الذي يقدم مسحاً لأوضاع حقوق الإنسان في العالم، إن النظام العالمي لحماية حقوق الإنسان قد ضعف بشكل كبير خلال عام 2004 من جراء الأزمة في دارفور بالسودان وفضيحة سجن أبو غريب في العراق
وبالرغم من الاختلاف بين التهديدين، فإن حيوية النظام العالمي لحقوق الإنسان تعتمد على وجود رد حازم على كل منهما، أي وقف مذابح الحكومة السودانية في دارفور، وإجراء تحقيقات ومحاكمات وافية تشمل جميع المسؤولين عن التعذيب وسوء المعاملة في العراق وأفغانستان وغوانتانامو. وقال كنيث روث، المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش، إن "قدرة الحكومة الأمريكية على الدفع في اتجاه تحقيق العدالة في الخارج تقل شيئاً فشيئاً، لأنها لا ترغب في تحقيق العدالة داخل حدودها". وحثت هيومن رايتس ووتش إدارة الرئيس بوش على تعيين محقق خاص للتحقيق مع أي مسؤول أمريكي شارك في ممارسة التعذيب أو غيره من صنوف المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، أو أمر بممارستها، أو كانت له مسؤولية قيادية عنها. وأشارت هيومن رايتس ووتش إلى أن كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية سعوا إلى إلقاء مسؤولية الفضيحة على صغار الجنود الذين أرسلوهم للقتال في العراق وأفغانستان، بدلاً من أن يتحملوا بأنفسهم المسؤولية عن السياسات والأوامر التي أضعفت من شأن القواعد التي تكفل عدم ممارسة التعذيب والمعاملة غير الإنسانية. ويتضمن التقرير العالمي لمنظمة هيومن رايتس ووتش لعام 2005 معلومات شاملة عن التطورات في أوضاع حقوق الإنسان في أكثر من 60 بلداً خلال عام 2004. وبالإضافة إلى المقالة الافتتاحية عن دارفور وأبو غريب، يتضمن المجلد ثلاث مقالات عن قضايا عامة في مجال حقوق الإنسان تتناول: الدين وحقوق الإنسان، والميول الجنسية والهجوم الثقافي على حقوق الإنسان، فضلاً عن تحليل عميق لأزمة دارفور. وفي المقالة الافتتاحية في المجلد، يذهب كنيث روث إلى القول بأن ثمة حاجة لقوة عسكرية ضخمة مفوّضة من الأمم المتحدة من أجل حماية سكان دارفور وخلق أوضاع أمنية تكفل لهم العودة إلى ديارهم سالمين. ويرى روث أن الحكومة الأمريكية وغيرها من الحكومات الغربية تخطئ بإحالة المشكلة إلى الاتحاد الإفريقي، وهو كيان حديث النشأة لا تتوفر لديه موارد كافية وليست لديه خبرة بالعمليات العسكرية على النطاق المطلوب. وقال روث "إن دارفور تسخر من تعهداتنا "بألا تتكرر مثل هذه المآسي مرة أخرى"". كما أكد روث أنه يتعين على مجلس الأمن الدولي أن يحيل قضية دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية المنشأة حديثاً، وذلك بمجرد أن تقدم لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة تقريرها إلى مجلس الأمن ، في 25 يناير/كانون الثاني 2005، بخصوص الجرائم المرتكبة في دارفور. ومضى روث قائلاً "ينبغي ألا تمر الجرائم التي ارتُكبت في دارفور دون عقاب. وسوف تكون المحكمة الجنائية الدولية هي المؤسسة الأكفأ والأكثر فاعلية لمحاكمة مثل هذه الجرائم. وينبغي على الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن ألا تقف حجر عثرة في سبيل تقديم مرتكبي أعمال القتل الواسعة النطاق في دارفور إلى ساحة العدالة". وقالت هيومن رايتس ووتش إن الأزمة في دارفور تصرخ مطالبةً بتدخل القوى العسكرية الكبرى، ولكن هذه القوى اختارت أن تغيب عن الساحة؛ فالولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا غارقة في المستنقع العراقي، بل وتذهب الولايات المتحدة إلى حد القول بأن إقرارها بأن أعمال القتل في دارفور هي بمثابة إبادة جماعية "لا يستوجب تحركاً جديداً". ومن جهة أخرى، فإن لدى فرنسا التزامات في أماكن أخرى من إفريقيا، وتقوم كندا بخفض أعداد قوات حفظ السلام التي تعهدت بها، بالرغم من تعزيز "مسؤولية الحماية"، وقوات حلف شمال الأطلسي منهمكة في أفغانستان، أما الاتحاد الأوروبي فيقوم بنشر قوات في البوسنة. وتعليقاً على ذلك قال روث: " إن لدى كل طرف ما هو أكثر أهمية من إنقاذ أهالي دارفور" وفي الوقت نفسه، فإن لجوء الحكومة الأمريكية بشكل منهجي إلى استخدام أساليب استجواب تنطوي على الإكراه أدى إلى إضعاف أحد أعمدة القانون الدولي لحقوق الإنسان، والذي يقتضي من الحكومات ألا تعرِّض المعتقلين للتعذيب أو غيره من صنوف المعاملة السيئة، حتى في حالة الحرب أو غيرها من التهديدات الخطيرة. إلا إن الحكومة الأمريكية، في غمار الحرب على الإرهاب، تعاملت مع هذا الالتزام الأساسي باعتباره أمراً اختيارياً وليس واجباً. وقد كان من شأن تجاهل إدارة الرئيس بوش لمعايير حقوق الإنسان في ردها على أحداث 11 سبتمبر/أيلول أن جعل من السهل على الحكومات في شتى أنحاء العالم أن تستدل بنموذج الولايات المتحدة كذريعة لتجاهل حقوق الإنسان؛ فها هي مصر قد دافعت عن قرارها بتمديد العمل بـ"قانون الطوارئ" المثير للجدل مستشهدة بالتشريعات الأمريكية لمكافحة الإرهاب؛ كما بررت الحكومة الماليزية الاعتقال بدون محاكمة بالإشارة إلى معتقلي غوانتانامو؛ وتذرَّعت روسيا بوقائع سجن أبو غريب لإلقاء مسؤولية الانتهاكات في الشيشان على صغار الجنود وحدهم. أما كوبا فتصف إدارة بوش الآن بأنها "تفتقر إلى السلطة الأخلاقية" لاتهامها بانتهاك حقوق الإنسان. واستطرد روث قائلاً: " إن الحكومات التي تواجه ضغوطاً من الولايات المتحدة بخصوص حقوق الإنسان تستسهل الآن قلب الموقف لصالحها؛ وليس بوسع واشنطن أن تعلي من شأن المبادئ التي تُقْدم هي نفسها على انتهاكها". يمكن الاطلاع على التقرير العالمي لعام 2005 الموقع

التجديد الأسبوعي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

التجديد الأسبوعي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
3 يناير 2006
المغرب قتل وسحل وعنف وتكسير عظام في مواجهة الحكات الاحتجاجية , وملاحقة قضائية واحكام ظالمة بحق الصحفيين , ومضايقات وخنق وحصار للحقوقيين الناشطين . المصادر
الجمعية المغربية لحقوق الإنسانمزيد من المعلومات على صفحة المغرب:
http://www.hrinfo.net/morocco

البحرين في مطار البحرين الدولي قامت قوات الأمن ( لتاكيد سياسة العنف ) - بالهجوم على مواطنين ، طالبوا الجهات الأمنية في المطار الإفراج عن رجل الدين الشيعي الشيخ محمد سند مما أدى إلى إصابات متفرقة بينهم المصادر
جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسانمزيد من المعلومات على صفحةالبحرين
http://www.hrinfo.net/bahrain/
تونس في اطار السياسة العامة للنظام التونسي , نشطاء حقوقيون يتعرضون للتهديد والتخويف والتشهير المصادر
عين علي تونس مزيد من المعلومات على صفحة تونس:
http://www.hrinfo.net/tunisia
السودان استنكار العمل الوحشى الذى قامت به قوات الشرطة المصرية لفض اعتصام السودانيين العزل الذى دام حوالى من ثلاثة اشهر بإستخدام مفرط للقوة و تستغرب اللجنة السكوت المخزى للمجتمع الدولى ووسائل الإعلام. و نأى الساسة السودانين عن التدخل الفاعل لحل هذا المشكل. المصادر
لجنة طالبي اللجوء السودانيين بهولندا مزيد من المعلومات على صفحة السودان:
http://www.hrinfo.net/sudan/
سوريا نائب رئيس هارب والنظام يطالب بمحاكمته , ورئيس وزراء لعقود انتحر , ووزير داخليه قتل نفسه والضحية الحقيقية مواطنيينيتعرضون لانتهاك حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والصحية والسلامة العامة بدفن نفايات نووية وكيماوية في الأراضي السوريةمن قبل كبار رجال الدولة المصادر
المنظمة السـورية لحقوق الإنســـان ( سـواسـية )
سوريا الحرة
نشطاء حقوق الإنسان في محافظة حماةمزيد من المعلومات على صفحة سوريا:
http://www.hrinfo.net/syria
العراق محاكمةصورية تستغرق سوى ساعة واحدة فقط وبدون توكيل محام ,الحكم ثلاثون سنة على الكاتب الدكتور كمال سيد قادر من قبل احدى المحاكم في اربيل , اثر مقالات انتقد بها السياسة المتبعة من قبل السيد مسعود البرزانى رئيس حكومة اقليم كردستان . المصادر
الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين مزيد من المعلومات على صفحة العراق
http://www.hrinfo.net/iraq
فلسطين الانفلات الأمني مازال صاحب البطولة المطلقة علي شاشة الحدث الفلسطيني, فقام بتفجير نادٍ تابع للأمم المتحدة في غزة، واختطاف أحد أعضاء بعثة برلمان الاتحاد الأوروبي في خان يونس، خطف كيت بورتن منسقة العلاقات الدولية في مركز الميزان ووالديها ( انتهت بسلام ) و الطائرات والمدفعية الإسرائيليةتطلق صواريخها وقذائفها على منطقة بيت لاهيا شمال قطاع غزة مما أدى إلى استشهاد مواطنين وإصابة ثالث بإصابة خطيرة وذلك بهدف إقامة منطقة عازلة تهدف من خلالها إلى تشريد المئات من الأسر الفلسطينية وتجريف الأراضي الزراعية ,وتواصل سياسة الاغتيالات والإعدام خارج القانون في مخيم جباليا . واخيرا نداء للمشاركة في وقفة جادة من الجميع وبدون استثناء لنصرة قضية الأسرى في السجون والمعتقلات الاسرائيلية . المصادر


الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون
مركز الميزان لحقوق الإنسان
المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية / مفتاح
المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان
فلسـطين خـلف القضـبانمزيد من المعلومات على صفحة فلسطين:
http://www.hrinfo.net/palestine
ليبيا 131 سجينا من سجناء الرأي في إضراب مفتوح عن الطعام بسجن - ابوسليم بطرابلس، ليبيا - وذلك احتجاجا على استمرار حبسهم ومحاكمتهم أمام محاكم خاصة رغم الوعود المتكررة بإطلاق سراحهم مؤسسة الرقيب لحقوق الإنسان و22 منظمة حقوقية عربية تتضامن مع المضربين وتحمل السلطات الليبية مسؤولية أي تدهور في أوضاعهم الصحية.. المصادر
مؤسسة الرقيب لحقوق الإنسانمزيد من المعلومات على صفحة ليبيا: http://www.hrinfo.net/libya
مصر مشهد البداية الاف الجنود يهتفون هو - هو - هو - مصر ثم ينشدون: يا أحلى اسم في الوجود يا مصر.. نعيش لمصر ونموت لمصر! في مواجهة لاجئين يستدفئون من البرد وخراطيم المياة المسلمون منهم ينشدون : الله أكبر، لا إله إلا الله وحسبنا الله ونعم الوكيل. المسيحيون ينشدون: هاليلويا. وبذلك تم تحديد طرفي المعركة.. المدنيون القليلون الموجودون في المكان بدأوا في تشجيع الجيش المصري ضد "الطفيليات القذرة السوداء مشهد النهاية عشرات الجثث ملقاة في الوحل, صراخات الاطفال المشبثين باقدام ذويهم المسحولين في ايدي افراد الشرطة مابين الوحل والاسفلت , زجاجا ت الرضاعة الصناعية, ودمي الاطفال والبومات صور حملوها بديلا للوطن , سحقت ودفنت في الوحل تحت اقدام العسكر الغليظة ومن خلال عشرين بيان لمراكز حقوقية وشهادات نشطاء يمكنك متابعة تفاصيل مذبحة الاجئين السودانيين في قاهرة المعز المصادر
المنظمة المصرية لحقوق الإنسان الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية
مركز الجنوب لحقوق الإنسان اللجنة العربية لحقوق الإنسان
جمعية المساعدة القانونية لحقوق الإنسان تجمع مستقلي مصر "يد"
الحملة الشعبية من أجل التغيير مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف
جمعية المرصد المدني مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسانمزيد من المعلومات على صفحة مصر:
http://www.hrinfo.net/egypt
اليمن السلطات اليمنية كانت سباقة في اعلان الحرب علي اللاجئين فقتلت واعتقلت وشردت اللاجئين الصوماليين لليمن السعيد المصادر
الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحرياتمزيد من المعلومات على صفحة اليمن :
http://www.hrinfo.net/yemen
دولية و إقليمية مذبحة القاهرة , مواطنة سورية مابين الحرية والاعتقال في رحلة بحثها عن حقوقها الاقتصادية
ورصد لحالات الاختطاف والاعتقال والتصفية الجسدية للصحفيين حول العالم المصادر
إئتلاف السلم والحرية
اللجنة العربية لحقوق الإنسان
لجنة حماية الصحفيينمزيد من المعلومات على صفحة دولية و إقليمية http://www.hrinfo.net/mena لتقديم الاقتراحات أو للاستفسارات أو للانضمام إلى الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان رجاء الاتصال بالشبكة: العنوان البريدي: الدور الثاني، شقة 10، 5 شارع 105، ميدان الحرية، المعادي، القاهرة، مصرت ف : 5249544 (00202)
3 يناير 2006